اهــــلا وسهــــلا زوار واعــــضاء منتـــــديــات كـــل العــــرب نتمــــني لـــكم قضـــاء وقــــت ممــتع مـــع تحيــــات:اســره الاداره



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفاصيل اخطر مؤامره امريكيه ضد مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عروج
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
الموقع : ma_ma200047@yahoo.com

مُساهمةموضوع: تفاصيل اخطر مؤامره امريكيه ضد مصر   الأربعاء نوفمبر 25, 2009 12:24 pm

[قبل خمس سنوات تقريبا قدم فريق العمل الصحفي في جريدة «صوت الأمة» تحقيقا كبيرا عن تفاصيل مؤامرة أمريكية لتوطين الفلسطينيين في مصر عن طريق مؤسسة أمريكية تم تكليفها بالمهمة تدعي "نيد فول".
هذا التحقيق قرر عادل حمودة، رئيس تحرير «صوت الأمة» وقتها، نشره في الصفحة الثالثة من العدد 107 المنشور بتاريخ 16 ديسمبر 2002 بعد أن شعر بأهميته.
التحقيق كتبته الزميلة جيهان شعبان بعد أن قدمه حمودة تحت عنوان «المؤامرة الأمريكية المقبلة..اعلان الدولة الفلسطينية في مصر عام 2010» وقال إن في هذا الزمن اصبحت المؤامرات تحدث علنا بوقاحة وبجرأة تتجاوز الحدود حيث نشرت مؤسسة نيد فول بروفيجون تفاصيل مشروع لتوطين وتسكين 25 الف فلسطيني في صحراء مصر.
وقال أيضا إن وزير البنية التحتية الاسرائيلي وكان وقتها زعيم حزب المفدال الديني قد صرح بأن مكان اقامة الدولة الفلسطينية سيكون في صحراء سيناء.
كان الاعتقاد السائد وقت نشر الموضوع أن هناك خدعة لأن التفاصيل المرعبة التي نشرتها المؤسسة الامريكية علي موقعها كانت ترمي الي أن الأرض التي ينوي الامريكان تخصيصها لتوطين الفلسطينيين ستكون في الصحراء الغربية بالقرب من مارينا العلمين بجوار مطروح حيث تم اكتشاف مياه جوفية عذبة في هذه المنطقة تسمح لإقامة مستوطنة بهذا الحجم. في حين أن ما صرح به وزير البنية التحتية الاسرائيلي أكد أنها ستكون في سيناء.

الان علمنا أنها لم تكن خدعة بل إن الامر لم يخرج عن كونه اختلافاً في وجهات النظر بين الامريكان والاسرائيليين حيث رأي الامريكان أن التوطين علميا من الافضل أن يكون في الصحراء الغربية في مصر بينما يري الاسرائيليون أن التوطين سياسيا سيكون أفضل في سيناء.

الاحداث المتلاحقة علي أرض الواقع يبدو أنها فرضت وجهة النظر الاسرائيلية بعد أن بلغ عدد الفلسطينيين الذين تدفقوا علي الاراضي المصرية في سيناء ابتداء من رفح المصرية الي العريش يقارب الـ نصف مليون فلسطيني تاركين خلفهم مليونا آخرين متأهبين للدخول الي الاراضي المصرية.

التحقيق الخطير الذي نشرناه من قبل يحوي تفاصيل مذهلة عن عمليات التوطين دون مواربة حيث تقول المؤسسة الامريكية علي موقعها في شبكة الانترنت انها بحثت عن مكان مناسب لإنشاء قرية نموذجية (لاحظ أنها نموذجية قابلة للتكرار) في عدة دول حتي انتهت الي دولتين هما مصر والسودان لكن المؤسسة استبعدت السودان نتيجة التوتر الحاصل فيها والصراعات بين الأقاليم هناك فاستقرت علي ان تكون مصر هي مقر القرية النموذجية التي لن يتعدي سكان القرية الواحدة 25 الف فلسطيني.

شروط القرية أن تكون ارضها خصبة ومياهها صالحة وسكانها المحليون يكون عددهم أقل مما يمكنهم من تغطية المساحات الشاسعة التي تحت أقدامهم (لاحظ كل سكان سيناء لا يتجاوز سكانها 300 الف مصري).

المؤسسة تنوي تزويد هذه القرية بتقنيات حديثة آمنة لمياه الشرب ومعدات أحدث لإنتاج أغذية آمنة بيئيا مع وسائل طاقة بديلة وأنظمة تحويل النفايات الي طاقة صديقة للبيئة وسوف تتولي المؤسسة توفير الامن الداخلي (لاحظ أن الامن سيكون بيد المؤسسة لا بيد الدولة المصرية).

وتقول جيهان شعبان في التحقيق: من خلال تقنيات القرية النموذجية التي ستقام علي 70 الف فدان سيعتبرها الامريكان جنة اللاجئين علي الأرض سيتم انتاج 5300 طن من الاغذية المتنوعة و310 آلاف وحدة من المشروعات الصغيرة التي من الممكن ان يتجاوز ايراد القرية سنويا 11 مليون دولار وبتقدير متوسط بيع الرطل من المواد الغذائية بـ 2.17 دولار سيكون اجمالي بيع هذه المواد بالجملة 23 مليون دولار سنويا، واذا كان متوسط دخل المشروعات الصغيرة سيكون 59 الف دولار سيكون اجمالي دخل هذه المشروعات 18 مليون دولار وبالتالي سيكون دخل المشروع كله 52 مليون دولار وبعد خصم المصروفات التي تصل الي 17 مليون دولار أضف اليها 8 ملايين دولار مصروفات اخري سيصبح الدخل التقديري 29 مليون دولار أي أن المشروع سيحقق فائدة قدرها 23% سنويا.(لاحظ أن هذه الاسعار عام 2002).

الشركة الامريكية درست السوق جيدا وقالت إن حجم مبيعات القرية سوف يزداد سنويا بمقدار 20 % الي 25% بسبب الرفض المتزايد مستقبلا للأغذية المعالجة هرمونيا والمستخدم فيها المضادات الحيوية والمواد الكيمائية والهندسة الوراثية خاصة في أمريكا.

مؤسسة نيد فول لم تتردد في اعلانها عن توطين 25 الف فلسطيني سوف تنتقيهم من ضمن حوالي مليون فلسطيني يقيمون في غزة والضفة وسيشكلون بعد إعدادهم وتدريبهم القوة اللازمة للمشروع وهو ما سيكون أملا جديدا للاجئين آخرين.

المؤسسة تداعب الجانب المصري أيضا عندما قالت إن المصريين يعانون من مشكلة حقيقية في الغذاء تجعلهم يستوردون 70% من احتياجاتهم الغذائية لإطعام 65 مليون نسمة (لاحظ أن الرقم أصبح 80 مليوناً الان) وبهذا المشروع ستنتهي مشاكل مصر الاقتصادية والغذائية.

تنوي المؤسسة الامريكية طرح أسهم هذه القرية بسعر خمسة دولارات للسهم الواحد وتنوي تحصيل 125 مليون دولار التي رصدتها الشركة للبدء في المشروع وذلك في اكتتاب عام وفقا للقانون الامريكي ( لاحظ ليس المصري).

الشركة الامريكية تدرك جيدا حجم التعقيدات الموجودة علي أرض الواقع والمحيطة بالمنطقة المشتعلة أصلا باصرار اسرائيلي علي تهجير الفلسطينيين ومصادرة أراضيهم واصرار أشد من الجانب الفلسطيني علي شن هجمات انتحارية وصاروخية ضد اسرائيل لذلك سوف تبدأ المشروع بعمالة مصرية رخيصة لحين وجود جو سياسي مناسب (لاحظ أن الجو السياسي بات مناسبا جدا بعد تدفق الفلسطينيين علي الحدود المصرية واصرار البعض علي عدم العودة مرة اخري الي غزة).

هذه هي تفاصيل المشروع نعيد نشرها عل المسئولين المصريين لعلهم يدركون فداحة الموقف في سيناء الآن ولعل التكرار يعلم الشطار
لا أقص عليكم حلما.. ولا أعرض عليكم مسلسلا تليفزيونيا.. ولا أدعوكم لمشاهدة فيلم من أفلام الخيال السياسي.. لكني.. أقدم لكم الحقيقة لا علي طبق من فضة وإنما علي طبق من لحم المصريين الحي.
لو كانت سيناء أرضا بلا شعب والفلسطينيون شعباً بلا أرض فلماذا لا نعقد زواجا استراتيجيا بينهما ونزيح عن رءوسنا الصداع؟.

ومصر؟.. ماذا نفعل معها؟.. الإجابة سهلة: نمنح رئيسها جائزة نوبل للسلام ونحسن أوضاع بلاده الاقتصادية التي تهدد نظامه.. الأرض مقابل رغيف العيش.

لا أعاني من هلاوس عقلية.. ولا أدخن البانجو.. ولا أمشي وأنا نائم.. ولا تغريني أحلام اليقظة.. لذلك فإن ما أقوله" حكاية" إسرائيلية - إسرائيلية.. بدأت ترويها في منتدياتها السياسية.. الأكاديمية.. وتروج لها في الإدارة الأمريكية.

نبدأ الحكاية من هرتزليا.. وهرتزليا مدينة شهيرة هناك.. بها مركز للدراسات السياسية الراقية.. لا يهدف إلي الربح.. ولا يتلقي دعما حكوميا.. أسسه عام 1994 بروفيسور أوريئل رايخمان.. ويضم أفضل أساتذة الدراسات العليا الذين يشرفون علي رسائل الماجستير والدكتوراة التي ينفذها 3600 طالب علوم استراتيجية يتولاهم المركز برعايته.

في بداية كل عام يعقد المركز مؤتمرا عاما لمناقشة أهم الأبحاث التي تهم إسرائيل وما حولها.. ويقدمون تصوراتهم في شكل لفائف التوراة داخل علبة مغطاة بالقطيفة لمن يهمه الأمر.

عقد المؤتمر الثامن والأخير لمدة ثلاثة أيام في الفترة ما بين 20 و23 يناير الماضي وتناولت مائدته المستديرة قضية التمزق الشيعي.. لكن.. الأبحاث التي قدمت إليها اهتمت بالعرب في إسرائيل والخدمة في الجيش.. إصلاح التعليم.. اليهودية العلمانية في القرن الجاري.. الجيل الجديد من اليهود في المهجر.

أما البحث الذي يهمنا فهو خيارات تبادل أراضٍ عربية في إطار التسويات السلمية.. لكنه لم يقدم هذا العام وإنما قدم العام الماضي.. قدمه عوزي أراد وراحيل ماكتجر.. ورغم أن البحث ينتهي بجملة تشير إلي أنه يعبر عن رأي صاحبيه فإنه حظي بأكبر مساحة من التعليقات الإيجابية في الصحف العبرية والأوساط الحكومية.

يركز صلب البحث علي سوريا ويري أنها بسبب رغبة الولايات المتحدة وفرنسا في التخلص من نظامها وبسبب الثمن السياسي الذي تدفعه في حلفها مع إيران تحاول البحث عن تسوية شاملة ونهائية مع إسرائيل.. وإسرائيل من مصلحتها التسوية مع سوريا التي سيؤدي السلام معها إلي تحييدها.. وإنهاء دور الوسيط بين إيران وحزب الله في لبنان.. وتجفيف منابع دعم حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني.

في هذا الإطار يقول الباحثون: "إنه من أجل استئناف المفاوضات مع سوريا نظهر بعض البدائل الإقليمية التي يمكن أن تكون متاحة لإسرائيل في المفاوضات وتسهل التوصل إلي حل يرضي الطرفين.. بدائل تتيحها فكرة جديدة هي" تبديل الأراضي المحتلة" كوسيلة لتوسيع مساحة المناورة حتي لا تفشل التسوية".

آلية تبديل الأراضي المحتلة استخدمت من قبل عدة مرات.. فقد جري تبادل محدود في الأراضي بين إسرائيل والأردن قبل توقيع معاهدة الصلح بينهما.. وفي مفاوضات كامب ديفيد التي رعاها بيل كلينتون بين إسرائيل والفلسطينيين عام ألفين طرحت فكرة تبديل الأراضي كوسيلة للتسوية بين الطرفين.. وفي خطاب الرئيس جورج بوش الذي وجهه إلي أرييل شارون في 14 إبريل عام 2005 وافق علي فكرة تبديل الأراضي بسبب وجود مستوطنين إسرائيليين في أراضٍ فلسطينية يصعب علي حد قوله انتزاعهم منها.

وربما كان وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر ــ الذي وضع أسس التسويات السياسية في المنطقة بعد حرب 1973 ــ هو أول من تبني سياسة تبديل الأراضي.. وقال في مقال شهير: إنه يعتقد أن فكرة تبديل الأراضي هي فكرة عبقرية خارقة تسهل فك الخيوط المعقدة التي فرضها تقادم المشكلة الفلسطينية.

والفكرة - علي حد قول الباحثين الإسرائيليين - سهلة.. تبديل مناطق مأهولة بمناطق غير مأهولة.. وكأن الخريطة ترسمها التجمعات الاستيطانية اليهودية التي فرضت وجودها علي الأرض ولا يهم أن يعود الفلسطينيون إلي مدنهم وقراهم.. المهم أن يجدوا أرضا «والسلام».. إن الأرض القومية خرافة يجب نسيانها.. ولو آمنت إسرائيل بهذه النظرية فلماذا تتمسك بما يسمي أراضي إسرائيل المقدسة التي تزعم أنها مذكورة في التوراة؟.

لا نتورط في مناقشة الفكرة.. فالأهم أن نكشفها.. خاصة أن إسرائيل لا تكتفي باستخدامها للتسوية مع الفلسطينيين وإنما تطرحها للتسوية مع الدول العربية المجاورة لها.. وقد رسمت خرائط جديدة طبقا لذلك.. وفي هذه الخرائط تحتفظ إسرائيل بمائتين وخمسين كيلومترا من هضبة الجولان (عشرون في المائة من مساحة الهضبة) غرب المنطقة الحدودية مع سوريا مقابل أن يعطي لبنان نفس المساحة لسوريا من أراضي منطقة البقاع القريبة من دمشق علي أن تتنازل إسرائيل للبنان عن منطقة الحرمون المشتركة مع حدودها التي لا تزيد مساحتها علي خمسين كيلومترا مربعا بجانب مزارع شبعا وقرية الغجر وهما تحت السيطرة الإسرائيلية.

أما بالنسبة إلي مصر فإن الخرائط تفضح ما لا ذنب لنا فيه.. أن تتنازل مصر عن منطقة علي محور رفح العريش تلتحم بقطاع غزة وفي المقابل تحصل مصر علي أرض من صحراء النقب في وادي فيران تسمح بالعبور الحر بين مصر والأردن.. وهو ما يعني أن الدولة الفلسطينية ستكون في غزة وبعضا من سيناء وربما أصبحت عاصمتها العريش أو رفح.

ويحاول البحث الإسرائيلي أن يجد في تاريخ صراعات وتسويات الحدود بين الدول المختلفة في المنطقة سوابق تجعل مما يطرحه من تغييرات في خرائط المنطقة أمرا يسهل قبوله وابتلاعه.. فقد تغيرت الحدود بين الأردن والسعودية عام 1965.. وفي عام 1975 وقع العراق وإيران اتفاقية حدود بينهما.. لكن صدام حسين الغاها وأشعل حرب الخليج الأولي.. وفي عام 2004 توصلت الأردن وسوريا لاتفاق ينهي النزاع الذي بدأ بينهما عام 1970 وسلمت سوريا 120 كيلومترا للأردن عند إعادة ترسيم الحدود.. لكن.. ترسيم الحدود يختلف عن تبديل الأرض التي تتحدث عنها إسرائيل.

وما يهمنا في تلك النظرية أن إسرائيل بضغطها الخانق علي سكان غزة دفعتهم إلي الخروج إلي سيناء ليصلوا إلي المنطقة التي حددها البحث وهي محور رفح العريش حيث وجدوا كل ما يحتاجونه من خبز ووقود وكماليات وحرية.. وكأن ما حدث بروفة حية علي واقعية التصور الإسرائيلي الذي يزاوج ما بين شعب مخنوق في مكانه وأرض خالية من البشر. وكالعادة سوف نأخذ الخطة الإسرائيلية باستهانة واستخفاف متصورين أنها خطة خرافية لا تصلح إلا لمسلسلات السهرة حتي نستيقظ ذات يوم نجد أنفسنا فيه مجبرين علي تبادل السفراء بين القاهرة والعريش
=====================
يارب ميحصل الكلام دا لحسن انا من العريش وبموت فى كل حبة رمل فيها]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin_Sasa
صاحب ومؤسس المنتدى
صاحب ومؤسس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 22/11/2009
العمر : 22
الموقع : www.facebook.com

مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل اخطر مؤامره امريكيه ضد مصر   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 1:53 pm

موضوعك كتير جميل


حسبي الله ونعم الوكيل



afro afro

_________________*****__________________



لا تجعل مشاعرك ارضا يدوس عليها كل من يحبك...بل اجعلها سماء يتمني كل من يحب الوصول اليها

afro afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2allarab.yoo7.com
tota_samy
مراقب
مراقب
avatar

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 22/11/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل اخطر مؤامره امريكيه ضد مصر   الجمعة ديسمبر 04, 2009 11:13 am

شكرا على هذه المعلومات

مع تمنياتى بالتوفيق


afro study afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ahmed_zoma
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 23/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل اخطر مؤامره امريكيه ضد مصر   الأحد ديسمبر 13, 2009 5:22 am

موضوع كتير
حلو

حسبي الله ونعم الوكيل

afro afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفاصيل اخطر مؤامره امريكيه ضد مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الصالون الأدبي والإعلامي :: المنتدى الإعلامي والسياسي-
انتقل الى: